منتدى رومنسي منوع لأجلكم


    الضغوط النفسية

    شاطر
    avatar
    رامي أبو صلاح
    إحســــ مدير ــــاس
    إحســــ مدير ــــاس

    عدد الرسائل : 427
    العمر : 30
    الدولة : فلسطين
    العمل/الترفيه : طالب جامعي
    المزاج : رايق دائما ومسرور رغم كل الأحزان
    تاريخ التسجيل : 20/08/2007

    الضغوط النفسية

    مُساهمة من طرف رامي أبو صلاح في الأربعاء أكتوبر 17, 2007 12:24 pm

    كل شخص يمارس الضغوط النفسية ولكن بدرجات فكل منا قد مر بمراحل انفعالية سيئة مثل موت حبيب أو الطلاق أو حادث مفاجئ وهذه ضغوط مؤقتة، أما الضغوط اليومية فهي مكمن المشكلة، تلك الضغوط الخاصة بمشكلات العمل والجيران والمشكلات العائلية وغيرها ويمكن لبعض هذه المشكلات المرهقة نفسياً أن تترك آثاراً سيئة على الجهاز المناعي وكذلك الجهاز الهضمي.

    ولذلك عندما يتناول الشخص الطعام وهو في حالة نفسية سيئة فمن المؤكد أن الجسم لن يهضم الطعام ولن يمتصه بالطريقة الصحية السليمة.

    الضغوط النفسية والسمنة

    إذا وقع الإنسان تحت تأثير الضغط لفترة طويلة فمن المتوقع أن يفقد شهيته ومن ثم يفقد الكثير من وزنه، أما التعرض لنوبات ضغوط نفسية بين الحين والآخر فيحدث العكس حيث تنفتح شهية الفرد لتناول الطعام وتتدفق الهرمونات في الدم والمخ ويقبل الشخص على تناول كميات كبيرة من الطعام.

    كما أن هناك أطعمة معينة تهدئ الحالة النفسية للإنسان مثل البسكويت والشوكولاته والآيس كريم وهذا يفسر سبب لجوئنا إلى هذه الأطعمة في وقت الأزمات النفسية، ولسوء الحظ فإن هذه الأطعمة لها دور كبير في زيادة الوزن والسمنة.

    الوراثة

    والمواقف الانفعالية

    من الممكن أن تحدد الوراثة استجابتنا للمواقف الانفعالية المزمنة فيمكن لأي شخص أن يرث طريقة الاستجابة من الوالدين أو أحدهما، ولكن تشير تقارير وأبحاث علمية ظهرت مؤخراً أن التغذية السليمة والرياضة والتمسك بأسلوب حياة مثالي يمكن أن تحسن من استجابتنا لمثل هذه المواقف ولا ننسى أيضاً ثقافة الفرد ووعيه بما يدور حوله من أحداث.

    بعض النصائح المفيدة للتخلص من الآثار المرهقة للضغوط النفسية

    * التنوع الغذائي :

    فإن حصل جسمك على المغذيات التي يحتاج إليها وقام الجهاز الهضمي بتكسير الغذاء لتسهيل امتصاصه فهذا سوف يزيد من فرصتك للتخفيف من حدة الضغط لذلك ننصحك باستخدام هذه الطريقة.

    * التنفس بطريقة صحية:

    لابد وأن تفحص الطريقة التي تقوم بها لاستنشاق الهواء هل تتنفس بطريقة عميقة أو سطحية.

    *الحرص على أن تكون خارج نطاق التغطية لبعض الفترات

    وهذه ليست جريمة لماذا لا تأخذ فترات راحة تجدد فيها نشاطك وتلقي هموم العمل من عاتقك، ولابد أيضاً أن يكون لديك القدرة على أن تقول كلمة (لا) في بعض الأحيان، كما ينبغي الحرص على أن تترك بعض الأعمال لمن ينوب عنك كلما أمكن ذلك.

    * ترتيب الأولويات اليومية:

    بمعنى البدء بأهم شيء ثم الانتقال إلى الأقل أهمية وهكذا بالتدريج مع وضع فترات الراحة في قائمة الأولويات حتى ولو لفترات قصيرة ولا ترهق جدول الأولويات اليومي، بمعنى أن يكون برنامجك واقعيا بحيث تستطيع إنجازه على مدار اليوم.

    *التخطيط لأوقات الفراغ مؤقتاً

    لا تنظر إلى أوقات الفراغ على أنها من الكماليات بل لابد وأن تضع هذه الأوقات في اعتبارك على أنها من المهام الضرورية التي يتوجب عليك إنجازها مثلها في ذلك مثل الأعمال المطلوبة منك.

    * تعرف على مصادر الضغط لديك

    بمعنى أنه لابد من تحديد الأشياء التي تحدث لك الضغط والإرهاب النفسي وتتعرف أيضاً على الأسباب المؤدية، لذلك بدلاً من القلق والاضطراب فلن تجني من وراء قلقلك سوى إهدار الوقت وعدم إنجاز أي شيء إضافة إلى الإرهاق الجسمي مما يسبب عدم القدرة على الإنتاج وقلة الدافعية للعمل.

    * الحصول على المساعدة من خلال شبكة الإنترنت

    أما إذا لم تستطع تحديد الأسباب التي تؤرق مضجعك وتسبب لك الضغط النفسي فيمكنك تصفح شبكة الإنترنت حيث يوجد العديد من المواقع التي يمكن أن تمد لك يد العون في هذا الشأن.

    * لا تترك الخيال يرهقك أكثر

    عندما يقع الشخص تحت تأثير ضغط نفسي معين. دائماً ما ينسج له خياله مجموعة من الاحتمالات والفروض التي كان يجب أن يتخذها الفرد حتى لا يصل إلى هذه الحالة. ونحن ننصحك بعدم الوقوع في مثل هذه الحالات بل من الأفضل أن تبدأ في التعامل مع الأمر بواقعية.

    * اطلب من صديقك أن يشاركك القلق

    يمكن أن تحصل على الراحة النفسية مباشرة وذلك بالتحدث إلى صديق مقرب يعرفك جيداً وتكن أنت متأكداً من صدقه في مساعدتك.

    إذا فقدت هدوءك فأغمض عينيك وتخيل نفسك بمكان تحبه.

    * فكر ملياً في تأثير القلق على صحتك

    انظر إلى حالتك وأنت تعاني من القلق وتطلع إلى لون وجهك والضعف والوهن الذي يبدو على جسمك وطريقة تحدثك مع الأصدقاء والأقارب، وعندما يساورك الإحساس بالقلق تذكر دائماً أنك لا تريد أن تصل إلى هذه الحالة.

    * رياضة المشي

    رياضة المشي ويعتبر المشي من أهم الطرق لعلاج القلق. فمن المفيد أن تمشي لفترة قصيرة قبل الذهاب للعمل صباحاً لا يهم أن ترهق نفسك بالجري فمجرد المشي يمكن أن يفي بالغرض. استخدام الأتومايزر إذا شعرت بالاختناق وعدم الرغبة في مقابلة الآخرين والقلب استخدم (أتومايزر) أي إناء بخاخ ورش به وجهك وسوف تشعر بالانتعاش بعدها يفضل استخدام المحتوى على المياه المعدنية أو الماء بالزيوت العطرية. شرب الماء إذا ساورك الشعور بالقلق والضيق اذهب إلى الحمام وتبول واغسل يديك ثم قم بشرب الماء فللماء مفعول السحر في العلاج. فترات الراحة يجب المحافظة على الاستمتاع بفترات الراحة خلال ساعات العمل ويفضل تناول وجبة خفيفة أو عصير طازج أثناء هذه الفترات. اًتجنب الصراع والاندفاع في حياتك اعمل ولكن بعيداً عن الصراعات والتعجل في إدراك المكاسب فذلك أفضل صحياً وسوف تعود نتائجه عليك بالإيجاب، فالسائق المتعجل لا يسبق كثيراً ولكنه يتعرض لمخاطر أكبر ويكون تحت ضغط نفسي أثناء قيادته وهذا هو نفس الحال بالنسبة لجميع أمور الحياة. توقف وتأمل أياً كان جدولك اليومي فلابد وأن تتوقف عن العمل قليلا وترمي نظرك بعيداً في الفضاء أو تفتح النافذة وتتأمل أو حتى تغمض عينيك وتتخيل أنك في مكان محبب إليك. فكل ذلك سوف ينهي الصراعات الموجودة في ذهنك كما سيساعدك على تهدئة المخ. حدد احتياجاتك اليومية بمعنى أن تخصص وقتاً للعمل وآخر لتناول الطعام وثالث للجلوس مع عائلتك بحيث تسير الحياة بطريقة طبيعية دون طغيان ساعات العمل على الجوانب الأخرى. كن إنساناً منظماً معظم الناس يدعون أن توفير دقائق معدودة للاهتمام بأنفسهم يعتبر وهماً في ظل ظروف العمل المزدحمة ولكن مع قليل من التنظيم يمكن إدراك ذلك

    اهات الحنين
    إحســــ مبدع ــــاس
    إحســــ مبدع ــــاس

    عدد الرسائل : 79
    العمر : 29
    العمل/الترفيه : طالبة جامعه
    المزاج : عالي
    المدينة : نابلس
    تاريخ التسجيل : 13/05/2008

    رد: الضغوط النفسية

    مُساهمة من طرف اهات الحنين في الخميس يونيو 19, 2008 8:39 pm

    مشكور اخ رامي على الموضوع القيم

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس يونيو 21, 2018 10:46 pm